لماذا يتم سحب عينة من الغدة الدرقية؟

يعاني بعض المرضى من وجود عقد أو كتل في الغدة الدرقية، وهو تشخيص شائع الحدوث، ويكتشف بالفحص السريري من قبل طبيب أو جراح الغدد وبتصوير الموجات فوق الصوتية، إلا أن التشخيص الخلوي لنوع هذه العقد لايعرف إلا عن طريق سحب العينة (الخزعة).

ماهي أنواع العقد التي تظهر في الغدة الدرقية؟

هناك عدة أنواع لهذه العقد والغالبية العظمى منها من الأنواع الحميدة بفضل الله، إلا أن هناك أنواع أخرى غير حميدة، ويستدعي الوصول لتحديد النوع سحب العينة (الخزعة)، ومن ثم تحليلها في قسم الأنسجة في المختبر للوصول للتشخيص الخلوي، الذي يتم بناء عليه تحديد الخطة العلاجية اللازمة لكل نوع.

كيف يتم سحب العينة (الخزعة) من الغدة الدرقية؟

يقوم استشاري الأشعة التدخلية بهذا الإجراء، فبعد أن يتم مقابلة المريض في العيادة والإطلاع على صور الأشعة التلفزيونية وتحديد ما إذا كانت العينة مناسبة لحالة المريض وشرح الإجراء الذي سيتم عمله للمريض، يتم التوجه إلى قسم الأشعة التلفزيونية. وهناك يتم تحديد مكان الكتلة (العقدة) المراد أخذ الخزعة (العينة) منها بواسطة جهاز الموجات فوق الصوتية، ثم يتم تعقيم الجلد بالمواد المطهرة ومن ثم يتم سحب العينة (كما في الصورة المرفقة). يستخدم في السحب إبرة صغيرة الحجم جدا دون الحاجة لعملية جراحية أو شق في الجلد أو إجراء خياطة، ولذلك فإن هذا الإجراء يسمى الارتشاف بالابرة الرفيعة

 Fine Needle Aspiration

بقلم : د. غازي الشمراني

استشاري الأشعة التدخلية

 

ماذا يحدث بعد سحب العينة من الغدة الدرقية؟

يقوم استشاري الأشعة التدخلية بتسليم العينة إلى فني المختبر المختص بالانسجة الذي يكون متواجدا في نفس وقت سحب العينة، الذي يحدد بدوره ما إذا كانت العينة كافية أو يحتاج إلى سحب إضافي. يتم وضع لاصق طبي صغير جدا على مكان الإبرة ويغادر المريض بعد سحب العينة مباشرة دون الحاجة إلى تنويم.

ويتوجه فني الأنسجة بعد استلام العينة إلى المختبر لإكمال تحضير العينة ومن ثم تسليمها إلى استشاري علم الأنسجة والأمراض الذي يقوم بدوره بفحص العينة تحت المجهر وكتابة تقرير مفصل عن التشخيص الخلوي لنوع الكتلة الموجودة في الغدة الدرقية.

بقلم: د. غازي الشمراني

استشاري الأشعة التدخلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أول مستشفى خاص يحصل على اعتماد
المركز السعودي لاعتماد المنشأت الصحية

اشترك في نشرتنا الإخبارية