القدم هي عضو من أعضاء جسم الإنسان، وهي من أهم الأعضاء في الجسم، ووظيفتها الأساسية هي الحركة. ويمتلك الإنسان الطبيعي قدمين اثنتين، تمكّناه من الحركة بالشكل الطبيعي، والانتقال من مكان لآخر بكل سهولة ويسر أيضا ويستطيع من خلالهما المشي، والركض، وممارسة الرياضة بأنواعها، وقيادة السيارة، والقيام بجميع الأنشطة التي لها علاقة بالحركة تتكوّن القدم من عظام، ومفاصل وعضلات، ولحم وجلد، وغضاريف وغيرها، وهذه العناصر مجتمعة تكوّن هذا الجزء المهم، وتحقق الفائدة المطلوبة منها، ولكن قد تصاب القدم بآلام مختلفة، تُعيق نشاطها أو حركتها، وتسبّب الإزعاج لصاحبها، وقد تمنعه من الحركة والتنقل بشكل سليم.

فما هي شوكة القدم؟

تتكون القدم من 28 عظمة، و30 مفصل، وأكثر من 100 من العضلات والأوتار والأربطة، وجميعها تعمل لتوفير الدعم، والتوازن، والقدرة على التنقل، وهي عبارة عن نتوء عظمي على الجانب السفلي من عظم الكعب ولا يمكن رؤيته إلا من خلال صور الأشعة السينية فقط ، وقد تظهر هذه النتوءات في الجزء الخلفي من الكعب أو أسفل الكعب، أو أسفل قوس القدم كثيراً ما ترتبط نتوءات الكعب في الجزء الخلفي بالتهاب وتر أخيل الذي يسبب آلام الكعب التي تزداد سوءاً أثناء دفع القدم.

قد تشمل شوكة القدم و أعراضها الأمور التالية:

  • ألم حاد في القدم (شبيه بألم الطعن بسكينة حادة)، خاصة عند الوقوف في الصباح حال الاستيقاظ من النوم.
  • ألم متوسط الحدة خلال اليوم في منطقة الكعب.
  • التهاب وتورم في مقدمة القدم.
  • الشعور بحرارة وسخونة في المنطقة المصابة.
  • ظهور نتوء واضح يشبه العظام أسفل الكعب.
  • وجود ليونة في منطقة الكعب، تجعل المشي بقدمين عاريتين أمراً صعباً.

الأسباب

– ارتداء أحذية (الكعب العالي )غير مناسبة لمقاس القدمين فتكون ضيقة وغير مريحة للقدم.

– المشي حافي القدمين خاصه اذا كان علي أرضية خشنة أو صلبه.

– قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية

– زيادة تسطح ( تفلطح ) القدم أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي.

المعاناة

يعاني المصاب بشوكة الكعب من الم في عقب القدم و خاصة عند الاستيقاظ من النوم وعند المشي على أرضية صلبة

جلسات العلاج الطبيعي

  • إنقاص الوزن من العوامل الرئيسية في حل المشكلة على المدى البعيد والتقليل من فرصة تكرارها الكعب .
  • استخدام أحذية مريحة .
  • استخدام وسادة للكعب لتخفيف الضغط .
  • استخدام بعض أنواع الأجهزة التقويمية التي تضاف إلى الحذاء لزيادة قوس القدم في حالات تسطح القدم .

–  تجنب الوقوف الطويل

– يحتاج بعض المرضي الي الحقن الموضعي اذا نصح الطبيب بذلك.

العلاج بالموجات التصادمية:

هذه الصدمات هي نوع من الموجات الصوتية تستخدم في العلاج الطبيعي لتليفات العضلات والأوتار والأماكن المؤلمة المزمنة بسبب التكلس” ترسب الكالسيوم” فهي تفتت الترسبات وتفك الالتصاقات العضلية والنسيجية ، توجه الموجات على النقطة التي يريدها الطبيب والمؤلمة، وكذلك هي أعمق في النفاذ لداخل الأنسجة، وبهذا تؤثر في العضلات العميقة التي هي في طبقات أبعد عن الجلد، وتساهم بذلك في حل مشكلات أكثر بفضل الله، والحل الأخير هو التدخل الجراحي ولا نلجأ إليه إلا في حالات معينة.

هناك العديد من العوامل التي قد تساهم في زيادة فرص حدوث ونشأة شوكة كعب القدم، بما في ذلك:

  • الأنشطة الرياضية، فقد يتسبب الركض أو القفز المستمر في تضرر الكعب وقوس القدم.
  • ممارسة أنشطة متكررة على أسطح قاسية وخشنة.
  • تعرض كعب القدم لحادث أو إصابة، ما قد يتسبب بكدمات أو تمزق في الغشاء المحيط بعظم كعب القدم.
  • الشيخوخة والتقدم في العمر، فقد وجدت بعض الدراسات أن مسمار الكعب أكثر شيوعاً بين كبار السن عادة.
  • مسمار كعب القدم أكثر شيوعاً بين النساء، والأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • ارتداء أحذية غير مناسبة، ونعني بذلك أنها لا توفر الدعم اللازم لكعب القدم، مثل ارتداء شبشب الزنوبة.

كما أن الإصابة بأحد المشاكل الصحية التالية قد يرفع من فرص الإصابة بمسمار كعب القدم:

  • متلازمة رايتر.
  • التهاب الفقرات التصلبي .
  • التهاب اللفافة الأخمصية.

علاج شوكة القدم و أعراضها؟

  • التزام الراحة
  • ممارسة تمارين التمدد والاستطالة
  • الكمادات الباردة
  • إدراج تقويم العظام داخل الأحذية
  • تركيب الجبائر الليلية
  • تناول مسكنات الألم

    بقلم الدكتورة: د. تهاني بركات 
    اخصائية علاج طبيعي
    مستشفى ابها الخاص

    • ففي هذه الحالة يمكن اللجوء للتدخل الجراحي خاصة بعد فشل الوسائل العلاجية الأخرى، فيما يلي عددا من النصائح لمن يعاني من شوكة القدم هي:
    • الالتزام بتمرينات الإطالة للقدم.
    • ارتداء أحذية لينة ومناسبة في المقاس، تساعد على إراحة القدم وتمنع زيادة الألم.
    • تجنب الوقوف لفترات طويلة قدر الإمكان.
    • محاولة انقاص الوزن الزائد.
    • أخذ مضادات الالتهاب عند اللزوم فقط.
    • عدم المشي دون ارتداء حذاء.
      • حالة المريض هي التي تحدد ما إذا كان هناك حاجة لأخذ خطوات علاجية تصاعدية أم لا
      • فمثلا إذا عاني من شدة الألم لدرجة تسببت في اعاقة نشاطه اليوم.

        نصائح مهمة في شوكة القدم و أعراضها:

    • التهاب اللفافة الأخمصية وشوكة القدم

    التهاب اللفافة الأخمصية هو أحد أكثر أسباب ألم العَقِب (كعب القدم شيوعًا)

    هو التهاب في شريط سميك من الأنسجة التي تمتد عبر الجزء السفلي من قدمك ويربط بين عظم العَقِب (كعب القدم) الخاص بك إلى أصابع قدميك (اللفافة الأخمصية( يزيد الالم في الصباح مع الخطوات الاولي  يمكن أيضا ان يصاحب التهاب اللفافة الأخمصية وجود شوكة القدم أو شوكة الكعب .

    وهي عبارة عن نتوء عظمي على الجانب السفلي من عظم الكعب ولا يمكن رؤيته إلا من خلال صور الأشعة السينية فقط  وقد تظهر هذه النتوءات في الجزء الخلفي من الكعب أو أسفل الكعب، أو أسفل قوس القدم كثيراً ما ترتبط نتوءات الكعب في الجزء الخلفي بالتهاب وتر أخيل الذي يسبب آلام الكعب التي تزداد سوءاً أثناء دفع القدم

    يسبب التهاب اللُّفافة الأخصمية ألمًا حادًّا في أسفل قدمِك بالقُرب من العقب، وعادة ما يكون الألم مبرحًا مع الخطوات الأولى بعد الاستيقاظ، إلا أنه قد يحدث أيضًا بعد فترات طويلة من الوقوف أو بعد النهوض من الجلوس، عادةً ما يزداد الشعور بالألم بعد مُمارَسة التمارين والمشي لفترات طويلة.

    أسباب ظهور شوكة الكعب

    • ارتداء أحذية (الكعب العالي )غير مناسبة لمقاس القدمين فتكون ضيقة وغير مريحة للقدم. 
    • المشي حافي القدمين خاصه اذا كان علي أرضية خشنة أو صلبة. 
    • قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية.
    • زيادة تسطح ( تفلطح ) القدم أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي.
    • الأنشطة التي تفرض عليك الوقوف على قدميك مده طويلة

    العلاج

    • إنقاص الوزن من العوامل الرئيسية في حل المشكلة على المدى البعيد والتقليل من فرصة تكرارها الكعب.
    • استخدام أحذية مريحة.
    • استخدام وسادة السيليكون للكعب لتخفيف الضغط.
    • استخدام بعض أنواع الأجهزة التقويمية التي تضاف إلى الحذاء لزيادة قوس القدم في حالات تسطح القدم.
    • تجنب الوقوف الطويل.

    جلسات العلاج الطبيعي 

    • يحتاج بعض المرضي الي الحقن الموضعي اذا نصح الطبيب بذلك. 

    العلاج بالموجات التصادمية

    هذه الصدمات هي نوع من الموجات الصوتية عالية التردد تستخدم في العلاج الطبيعي لتليفات  العضلات والأوتار والأماكن المؤلمة المزمنة وكذلك هي أعمق في النفاذ لداخل الأنسجة، وبهذا تؤثر في العضلات العميقة التي هي في طبقات أبعد عن الجلد، وتساهم بذلك في حل مشكلات أكثر بفضل الله. 

    بقلم الدكتورة: د. تهاني بركات 
    اخصائية علاج طبيعي
    مستشفى ابها الخاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أول مستشفى خاص يحصل على اعتماد
المركز السعودي لاعتماد المنشأت الصحية

اشترك في نشرتنا الإخبارية